ايجاد كلمات مفتاحية

8 أخطاء كارثية يقع بها المسوقون عند البحث عن كلمات مفتاحية وطرق حلها

التنقيب عن الكلمات المفتاحية أو Keyword Research من أهم العمليات التي يقوم بها المسوق الالكتروني عند اقباله على حملة اعلانية على محركات البحث أو حتى حملة SEO لمشروع ما، فمن هنا تبدأ مسيرة النمو وصعود الأرقام خاصة في حال ترافق هذا البحث مع خطة محتوى عالي الجودة و روابط خلفية Backlinks تساعد على الصعود إلى المراكز الأولى في محركات البحث.

لكن أثناء البحث عن كلمات مفتاحية يقوم المسوقون بارتكاب مجموعة من الأخطاء التي قد تودي بعملهم، بعض هذه الأخطاء صغيرة لدرجة أن لا أحد قد يلاحظها، لكن نحن لاحظناها ودوناها لكم لتجنب مشاكل الكيوورد ريسرش والحصول على أفضل النتائج من حملاتهم التسويقية.

نسيان نية الباحث

عندما تقوم بإضافة كلمة مفتاحية عن اصلاح جهاز معين مثل “كيف أصلح ساعتي” ومشروعك قائم على بيع الساعات الجديدة، فلا تتوقع أن تحقق أي مبيعات في حال تصدر موقعك نتائج البحث على هذه الكلمة المفتاحية، فالمستخدم هنا يبحث عن طريقة لاصلاح ساعته الحالية، واحتمالية أن يشتري ساعة جديدة من وصوله إلى موقعك من هكذا كلما ستكون أقل بكثير من استهداف الكلمات المتعلقة بالبيع.

فلذلك حدد هدفك المطلوب من الحملة بشكل دقيق، وابدأ بالبحث عن الكلمات المفتاحية المناسبة فقط، وضع نفسك مكان المستخدم لترى إن كنت فعلاً ستستخدم هذه العبارة البحثية أم لا؟ ومن ثم قرر ان كانت مناسبة لخطة المحتوى وخطتك التسويقية ككل أم لا.

وفي حال كان موقعك عن وصفات الطعام مثلاً، تذكر أن المستخدم هنا يريد الحصول على طريقة تحضير أكلة معينة بالدرجة الأولى، لا قراءة 2000 كلمة عن قصة حياتك مع هذه الأكلة.

عدم القيام ببحث حقيقي باستخدام الكلمة المفتاحية

يمضي الكثير من المسوقين وقتهم في تجربة أدوات استخراج الكلمات المفتاحية والتحقق من كمية البحث الشهرية وصعوبة المنافسة عليها، دون أن يقوموا بالقاء نظرة على الطريقة التي يفهم بها محرك البحث هذه الكلمة المفتاحية.

قد يكون المحتوى الذي يعرضه غوغل على هذه الكلمة مختلف تماماً عن المحتوى الذي حضرته لها، وفي هذه الحالة فإن فرص وصولك إلى المراتب الأولى أقل بكثير مما تتصور، فبإمكانك تجنب خيبة أمل اضافية بصرف 20 ثانية من وقتك بتجربة البحث باستخدام هذه الكلمة على محرك البحث المستهدف، أو حتى أكثر من محرك بحث.

عدم الانتباه الى تاريخ حجم البحث

غالبية ادوات البحث عن الكلمات المفتاحية تعرض حجم البحث الشهري على كلمة أو عبارة معينة بناءً على متوسط حجم البحث الشهري عن هذه الكلمة على مدى سنة إلى خمس سنوات، وقد يكون البحث باستخدام هذه العبارة قد انخفض في الشهور الأخيرة إلى حد يجعل استهدافك لها مضيعة للوقت لا أكثر، فعليك الانتباه إلى هذه النقطة أثناء قيامك بوضع الخطة.

عدم معرفة المنصة التي يستخدمها المستخدم للبحث

أصبح موقع يوتيوب ثاني أكبر محرك بحث في العالم بعد غوغل، ولكن تجربة البحث مختلفة تماماً بين المنصتين، ففي الأولى يبحث المستخدم عن حل لمشكلة قد يكون على شكل ملخص مكتوب، أو صوتي، أو ربما منتج معين يريد شرائه أو الاستفسار عنه، بينما في يوتيوب فالمستخدم يبحث عن فيديو لمشاهدته، قد يكون شرحاً لطريقة حل أو اصلاح جهاز، أو قائمة بأفضل الأجهزة، أو ربما مراجعة لجهاز جديد.

انتبه للأداة التي تبحث فيها عن الكلمات المفتاحية، واحرص على الوصول إلى جمهورك المحتمل بالكلمات التي يبحث بها على المنصة التي يستخدمها.

التركيز على مطابقة الكلمة المفتاحية بشكل حرفي

رأينا بعض المواقع العربية تركز على حشر الكلمة المفتاحية كما هي في أي مكان يمكن وضعها فيه داخل الصفحة بشكل قد يجعل في بعض الأحيان الحصول على جملة مفيدة من الصفحة أمراً غير ممكن، ومؤخراً بدأت محركات البحث بالانتباه إلى هذا الأمر، وربما يصبح مفعول هكذا أمر عكسياً لاحقاً.

ابحث عن كلمات مفتاحية متعلقة بالموضوع واجعل تركيزك على الفكرة المطلوب ايصالها حتى لو لم تطابق الكلمة المفتاحية.

عدم متابعة العمل بعد الوصول للصدارة

لست وحدك من يقوم بالبحث والعمل على تصدر نتائج البحث، ولست وحدك من يستخدم هذه الأدوات ويصل إلى ذات الكلمات المفتاحية وذات المعلومات عنها، وبالتالي فحتى بعد وصولك إلى الصدارة من السهل جداً أن يتم اقصائك بتحديث لخوارزميات محرك البحث، أو بكل سهولة يقوم أحد المنافسين بتقديم محتوى أغنى من الذي قدمته فيحصل على “رانك” أعلى.

قم بتنظيم جدول لمتابعة تصنيف كلماتك المفتاحية المهمة على الأقل مرة واحدة شهرياً، وقد أصبح أدوات مثل MOZ تساعدك على القيام بذلك بسهولة، وبدون أي عناء.

تجاهل تخصيص المحتوى بحسب دولة الباحث

خاصة في حالة المتاجر الالكترونية غالباً ما يقوم المستخدم بالبحث باستخدام عبارات مثل “شراء سماعات راس في الرياض” أو “شراء ملابس تركية في الكويت” اهمالك للبلد المستهدف قد يخسرك الكثير.

ركز على معلومات META الخاصة بصفحتك، وقدم محتوى باللغة التي يفهمها جمهور تلك المنطقة

استخدام كلمات مفتاحية عامة

يختار البعض كلمات مفتاحية عامة مثل “واتساب” أو “فيسبوك” أو “تكنولوجيا” دون الانتباه الى صعوبة المنافسة على هذا النوع من الكلمات.

من الممكن أن تصل إلى نتائج تدريجية أو حتى أن تحصل على مئات الألوف من مرات الظهور Impressions لن تحصل على أي نقرات مفيدة حتى في حال نجحت في الوصول إلى الصفحة الأولى من نتائج البحث بعد عمرٍ طويل، فالمستخدم هنا غالباً يقصد الوصول إلى “واتساب” أو “فيسبوك” أما في حالة التكنولوجيا فستظهر نتائج ويكيبيدية عن شرح التكنولوجيا بشكل عام.

في حال كان موقعك اخبارياً، فمن الممكن أن تعمل على تصنيفات تستهدف كلمات مفتاحية مثل “اخبار واتساب” أو “اخبار فيسبوك” وتقوم بتنسيق صفحة التصنيف أو الوسم بمعلومات مهمة عن التطبيق أو الخدمة، ومن ثم تقوم بكتابة كل الاخبار القادمة عنها، ولكن العمل هنا بحاجة إلى جهد كبير، وعليك دراسة العائد على الاستثمار عند القيام بهكذا استهداف.

يفضل دائماً أن تستهدف كلمات مفتاحة “طويلة التيلة” تجيب على تساؤلات المستخدمين، أو تقدم لهم فائدة وقيمة مضافة في مجال البحث، ومن ثم البحث عن طرق لدفعهم على اتخاذ اجراء بطريقة مناسبة للموضوع نفسه، ولنية المستخدم.


هل يمكنك افادتنا بمعلومات اضافية من وحي تجربتك في عمل Keyword Research واستخراج كلمات مفتاحية؟

Leave a Reply